العجلة من الشيطان

أيها المسلمون: إن البواعث التي تسوق المرء إلى عمل ما، وتدفعه إلى خوض غمار الحياة، بظروفها الواقعة لهي كبيرة مختلفة ؛ فتكون نفوس   إحدى نفسين:

إما نفس عجلة تثير الفوضى في المنظوم المحكم، وإما نفس متأنية متئدة، يشرق نبلها من داخلها، فتحسن التصرف والعمل.

إقرأ المزيد...

زهد السلف

حدثنا عبد الله ، حدثني من ، سمع الوليد بن مسلم قال : سمعت سعيد بن عبد العزيز ، يقول : كان للزبير بن العوام رحمة الله عليه ألف مملوك يؤدون إليه الخراج ، وكان يقسمه كل ليلة ثم يقوم إلى منزله ليس معه منه شيء " (كتاب الزهد للإمام أحمد)

ابشر بحجاب من النار

كتب بواسطة: عبد السلام فليسي on . Posted in عَلاَقَةُ الْمُسْلِمِ بِغَيْرِهِ

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أيها الناس، للعلاقات الاجتماعية والروابط الأُسرية في الإسلام مقامٌ عظيم، وعنايةٌ كبيرة، ومن أوصاف النبي - صلى الله عليه وسلم - التي وصفتْه بها خديجة - رضي الله عنها - إبان نزول الوحْي عليه قولُها - رضي الله عنها -: "كَلاَّ والله، ما يُخْزِيكَ الله أبدًا؛ إنك لَتَصِلُ الرحِمَ..."؛ مُتفق عليه.
ومن عظيم ما يدلُّ على أهميَّتها أنَّ الأمر بها مَقْرونٌ بالأمر بالتوحيد، كما أنَّ النهي عنها مقرونٌ بالنهي عن الشِّرْك؛ ففي العهْد المكي، وقبل أن يجهرَ النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - بالدعوة، وما آمنَ به إلاَّ أبو بكرٍ وبلالٌ - رضي الله عنهما - أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن الله - تعالى - ((أرْسَلَه بصِلة الأرْحَام، وكسْرِ الأوْثان، وأن يُوَحَّدَ اللهُ لا يُشْرَك به شيءٌ)؛ رواه مسلم، وفي حديث جعفر بن أبي طالب للنجاشي، وحديث أبي سفيان لهِرَقْل ذكرَا أنَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يأمرُهم بصلة الرحِم، وينهاهم عن قطيعتها؛ مما يدلُّ على حضور هذا الحقِّ للقرابة في كلِّ مناقشة عن الإسلام، وأنها مِن أوجبِ فرائضه، وأهم خصائصه.

احذر من سوء الخاتمة

كتب بواسطة: عبد السلام فليسي on . Posted in الْمَعْصِيَّةُ وَآثَارُهَا

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

عباد الله، إن ربكم غنيٌّ عنكم، لا تضره معصيةُ من عصاه، ولا تنفعه طاعةُ من أطاعه، كما قال الله تعالى في الحديث القدسي: «يا عبادي! إنكم لن تبلغوا ضُرِّي فتضرُّوني، ولن تبلغوا نفعي فتنفعوني»؛ رواه مسلم من حديث أبي ذر - رضي الله عنه -.

وكما قال تعالى: ﴿ وَلَا يَحْزُنْكَ الَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي الْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَنْ يَضُرُّوا اللَّهَ شَيْئًا يُرِيدُ اللَّهُ أَلَّا يَجْعَلَ لَهُمْ حَظًّا فِي الْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ [آل عمران: 176].
فالأعمال الصالحات سببُ كل خيرٍ في الدنيا والآخرة، وأعظم الأعمال وأفضلها: أعمال القلوب؛ كالإخلاص، وكالإيمان، والتوكل، والخوف، والرجاء، والرغبة، والرهبة، وحب ما يحبُّ اللهُ، وبُغض ما يُبغِضُ اللهُ، وتعلُّق القلب بالله وحده في جلب كل نفع ودفع كل ضر، كما قال تعالى: ﴿ وَإِنْ يَمْسَسْكَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلَا كَاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ وَإِنْ يُرِدْكَ بِخَيْرٍ فَلَا رَادَّ لِفَضْلِهِ يُصِيبُ بِهِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَهُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ﴾ [يونس: 107].

خلق اﻹحسان

كتب بواسطة: عبد السلام فليسي on . Posted in الصِّفَاتُ الْخُلُقِيَّةُ لِلْمُسْلِمِ

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

أيها المُسلمون:

من القواعد الكُبرى لدين الإسلام: الأمرُ بالإحسان بشتَّى صُوره ومُختلَف أشكاله، في جميع الحالات، وكافَّة التصرُّفات، يقول - جل وعلا -: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى[النحل: 90].

فأهلُ الإحسانِ همُ الفائِزون بمحبَّة الله - جل وعلا -، ﴿ وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ[البقرة: 195].

أصحابُ الإحسان هم السُّعداءُ بمعيَّة الله ورعايتِه ولُطفِهِ ورحمته، قال - جل وعلا -: ﴿ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ[النحل: 128].

وبالجُملة فهم في الدَّارَين مُتنعِّمون، وبرِضا ربِّهم فائِزون، ﴿ إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ *آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ[الذاريات: 15، 16].

 

High Quality Free Joomla Templates by MightyJoomla | Design Inspiration FCT